بكاء على صدر الأمواج… / بقلم: ذة. سماح لغريب / الجزائر


أسدل جفونه المترهلة
كأني رأيت قبرا حائرا طاعنا بالأسرار
تشقه أمواج البحر بعنف وكبرياء
أشربت عشقها في المنافي؟
أمذبوح في سبلها الباردة؟
لهثت عيناه محدقة
ثم تنهدت حبلى بالشقوق
بحيرتان من صحو ملأى بالحروق
وحلم مسحوق
قررالعناد
لكن الصمت في خناق
ارتمى في صدر الصبر الأزرق
وتوسد رأسه الملفوف بالندوب
أنا مهترئ جدا….
لاأذكر متى انقسمت داخلي المحيطات
لااذكر متى مت حين دعتني للقتال
وتوهجت نيران القلب في الأوصال
أنا مهترئ جدا أيتها الأمواج
ممزق كصدى ضائع بين السراب…
ومضى يشكو للموج كل القروح…
جفون ترقص في اللهيب المكبوح
وقلب يرتجف في صقيع الذكرى
رمى نفسه في غياهب الأمواج مبحوح
يشهد موت الصبر المكبوح.

ذة. سماح لغريب / الجزائر



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.