رتق النعال / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

الــشعرُ رمــزٌ وفــي التبيانِ إفصاحُ والأمــرُ صــعبٌ إذا مــا غابَ لمّاحُ نــبكي عــلى القدسِ والآلامُ تعصرُنا والــهــمُّ يــســكنُنا والــخوفُ يــجتاحُ نــبكي جــراحاً بــلا دمــعٍ ولا وجلٍ والــجرحُ صــعبٌ وما يحتاجُ جرّاحُ نــشكو الجراحَ لمن قد كانَ يجرحُها وهــل يــداوي جــراحَ الــقلبِ سفّاحُ والرّعبُ يكبرُ في قراءة المزيد

محظورة / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

أنا المحظورة من الحب المتواطئة مع الوهم بين حلم وحلم يتنقل العمر ينتشي بالوهم انتظار بلا طريق يملأ الأوردة شبقاً يطلق النداءات الجامحة على وقع رذاذه تنز أنهار المنى محظورة أستعذب ناياتك غيما يشعل صمت النوافذ براحة كف تعافيني مائة فقد محظورة من الحب في قراءة المزيد

الرشفة من كأس أخيرة / بقلم: ذ. محمد لغريسي / المغرب

وأنت.. تحتسي قبلة من كأسك الأخيرة! يسحبك الشاخص المتحفز كعصا الشيخ إلى حيث تجف.. البدايات والأشواق والأرواح! من غرفة صامتة إلى غرفة صاخبة! إلى غرفة فوضوية، إلى غرفة مرتبة…! إلى جسر الملاك – إلى آخر الشوط.. حيث لب القرار! آه.. اعتصرتك الطريق يا بطل الطور قراءة المزيد

أخاطبني.. والقصد “أنتِ”… / بقلم: ذة. عزيزة صبان / المغرب

بكفوف ذاكرة… ذات لجج… كنتِ دوما…. مرآتي… أحادثك.. لأراني… أحب ملامحي… كما تغازلني فيكِ…. شفيفة المعنى…. تحدوني سيول أسباب… لأبتسم…. ملء روحي أبتسم…. فيبتسم الكون… لأجلي… لأجلنا… مباركا هذا التصالح… ما ليَ اليوم أتيه… بين فراغاتك… بصورة… شائهة البراءة… يأتيها السراب… من كل جانب…؟؟ أبحث قراءة المزيد

ما تبقى من حماقاتي… / بقلم: ذ. المصطفى المحبوب / المغرب

ما الذي أستطيع فعله هذا الصباح.. صار استيقاظي ومغادرة فراشي أصعب من كتابة قصيدة.. سأدبر أمري هذا اليوم سأستعجل وأبحث عن القليل من الدفء للحيوانات التي باتت تنتظر قدوم شعري لتحضر وجباتها في الخلاء.. أو ربما أصطحب خيالي لأقرب مقهى وأحدثه عن عربة يركبها لصوص قراءة المزيد

موّاليَ الحزنُ / بقلم: ذ. وليد حسين / العراق

صَبَا إليها فلم يُعدِم غِنَى سِمَةِ إن أمطرتهُ جوىً يَندَى على شَفَةِ ما اشتدَّ إلّا صهيلُ البوحِ يسكبهُ جمراً فنادى مُغيثاً دونَ حَنجرةِ هل كان ليلي كليلاً يومَ عاصفةٍ يجتثُّ صوتاً بعيداً خلفَ أدعيةِ وكنتَ وحدكَ يا للروعِ كم هتفت تلك الجموعُ وما أبقت على قراءة المزيد

عناق الشهوة والرماد / بقلم: ذ. خلف إبراهيم / سوريا

غداً، في فجر ضبابي متخاذل بين ظلال الماضي وأشباح المستقبل سأجلد ذاتي المنهكة ثم أوقد شرارة الرغبة المشتعلة بالتطهير غداً، سأحتضن جراحي المتشظية والمتحطمة إلى درجة الانكسار والحنين المحرق سأخوض في ثورة الجسد بعبير العنب ونكهة الدخان ومِلمس الطين وبرطوبة الشوق الجارف سأطهر قلبي حتى قراءة المزيد

الإنسان الأخير………. / بقلم: ذ. توفيق النهدي / تونس

بدأتُ بعد نهاية البداية.. أنا الخليّة الكونيّة أصرّح أنّي إنسان لم أك يوما من بني البشر.. أنا المستقيم سويّا ذي الجاذبية الفوقية العمودية.. روحي ضوء لم يصل بعد.. لم ينقطعِ مصدرها السّماء.. حنينها إلى الفناء هي من أمرِ الأزل باقيةٌ ما لاح نجم وأفل.. أنا قراءة المزيد