لهذا الليل حنجرة.. / بقلم: ذ. نورالدين العسري / المغرب


لهذا اللّيل حُنجرة
تغرْغر بلغة
وحَشرجات
ليستْ من هذا العالم،
شظايا من كلمات،
أسمَعُها
تتَوقُد بداخلي،
لهذا الليل عيون
معَلقة في السّقف
تُحملق في الفراغ،
أُغمض عيني
لأحصي الموتى
فأَراها
تراني.
هذا الليل تجاعيد…
مقبرة مبعثرة،
على طاولة الزمن
سيارة إسعاف،
عويل،
صداع، في قاعة انتظار
كلاب مشردة…..
(إلهي !! لماذا تخليت عني !؟)
هذا الليل
حكاياتُ شيخ
لطفل،
سافَرَ
مع
الريح
ولم ينتظرني…

ذ. نور الدين العسري / المغرب



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.