العد التنازلي / بقلم: ذة. خنساء ماجدي / المغرب

اختل ميزان الزمن وبدأ العد التنازلي فانزلقت تربة الأحلام وانكشف عشبها الاصطناعي لم يعد له تلك الرائحة التي تبهر الصباح.. تنهمر أمام الشمس عيون الثكلى. شراب قرمزي أثمل جوف الغيلان لم يشبع جوعها الخارق لدماء الأتقياء رباه هذه نبوءة تحققت! وما علينا إلا الدعاء تكالبت قراءة المزيد

بقايا العطش / بقلم: ذ. يحيى موطوال / المغرب

تغيّرتَ كثيرًا يا أنا وأنتَ تصنعُ من بقايا العطش وهشاشةِ اللغة قصيدةً متفحّمة. صرتَ غريبًا مفعمًا بالنخوة تقاومُ مقتضيات الشهوة، طافحًا بالغرور تلهو بالمعاني الهاربة من مهمل شارد الذهول. ما خطبكَ سيء الحظ هكذا تهمسُ في الفراغ خجلًا منذورًا برحمة الفجر، تستدرجُ الحكاية لسرد الوجع. قراءة المزيد

في بهاء الصمت وصمت البهاء / بقلم: ذ. مجد الدين سعودي / المغرب

استهلال جاءت الومضة الممتلئة بالحكمة والتأمل بليغة ومعبرة: (لا شيء؛ أوفى من الصمت.. عندما تخيب الظنون).. علق العزيز بلسان (غادة السمان): (لأننا نتقن الصمت، حمّلونا وزر النوايا). فكان رد المجد عبر مقولة (لوروا براونلو): (هناك لحظات يكون الصمت فيها أعلى صوتاً من الكلام). وجاء الرد قراءة المزيد

البعيد يناديني / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

رأيت الفناراتِ سودَ الرَّاياتْ.. من أين أبدأ…؟ وفي الحلق شراراتٌ تلذعْ.. كلماتي تقتات من وجع البؤساءْ.. تستغيث.. تصرخْ.. أصلِّي لأطفالٍ عيونهم غائرة… يلتحفون الركام في الليالي الباردة… يرسمون في الذاكرةِ، وجهاً لرغيف يتصبب عرقا… يلهثْ… وما زالوا ينتظرون…. وجبة حصرمٍ يطبخها السادة..! أستحلف اللَّيل، والحلمُ قراءة المزيد

حنظلة ناجي العلي / بقلم: د. سعيد بوخليط / المغرب

بمجرَّد ذكر اسم رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي، تحضر فورا إحالة مكتملة دون قيد ولا شرط صوب كينونة عَلَم ثان، أقصد حنظلة رفيق دربه أو بالأحرى توأم روحه، بكل زخمه الكبير؛ فنيا، نضاليا، فكريا، قيميا. لذلك، تختزل مختلف أعمال الفنان العلي ورحلة حياته النضالية ثم قراءة المزيد

لعلها ريح تقرع بابي / بقلم: ذ. المصطفى نجي وردي / المغرب

أتى يحمل أسفارا تقرأني وتقرأ أشعاري.. وأنا هنا أقرع طبلا خاويا.. جئتكم عاريا كالريح حافيا كالخريف أنفض أوراق أشجاري وأوزعها على حواف الوادي المقدس عله ينشر فيضه في دمي ويصد الريح التي قرعت بابي… قالت الريح لا تزعج مزلاجي فأنا ذاهبة أشرب البحر وأشرب نصف قراءة المزيد

على مر الزمان / بقلم: ذ. محمد الكروي / المغرب

على مر الزمان، فوق بساط الخمائل جنوب شرق سبيكة الرمال، وثلاثينات المئة المنصرمة، تمخر نهر الحياة، وراء الكلإ، اثر نث رج مكنون الأرض، كان وتد الخيمة، استراحة قصيرة، ضمن فضاء فسيح ممتد، تتعانق فيه الأرض و السماء قبلات دافئة، يحفها عبير نسمات طرية عبقة، استعدادا قراءة المزيد