فوضى / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس


…..أحبّ قوافل أحلامي دفعة واحدة
أحبّها بفوضى فاحشة… و بلا ترتيب
لا أحسن العناية بالرّفوف
ولا بالزّوايا الرّطبة
لا أحبّ الهدوء
أكره العناكب…
لا أرتاح للمألوف
أنظر في عيني..!!!
أتحسّس مجددا شفاه القلب
أقلّب قصاصاتي…
دون أن أعيد قراءتها
لا أعدّل حروفها المستنفرة
أتذّكر دمعات رافقن همسا مقدّسا
فرّ من محرابه
وحرفا يخلّد اللّحظات
يكتب التّاريخ المتمرّد…
حرف على هيئة حطيبات
شكّل من عظامي النّخرة
يطفو على طقس مثلّج
أتذكّر ومضات خاطفات
غطّين العري و أشعلن الكون
لا أعرف كيف أجمع شتات الكلمات
المنثور بين شتاتي..
و لا أحسبني أكتب/
أنا فقط أدوّي..
إنّني ألمع…
انهمر…
أشرق….
حين أتعبّد عينيك…
حين أنظر إلى النّجمات
حين أفكّ أغلال كلمات حبيسات
يحلّقن في المدى.
بعيدا، بعيدا بين بيض الغيمات.

ذة. روضة بوسليمي / تونس



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.