رتق النعال / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

الــشعرُ رمــزٌ وفــي التبيانِ إفصاحُ والأمــرُ صــعبٌ إذا مــا غابَ لمّاحُ نــبكي عــلى القدسِ والآلامُ تعصرُنا والــهــمُّ يــســكنُنا والــخوفُ يــجتاحُ نــبكي جــراحاً بــلا دمــعٍ ولا وجلٍ والــجرحُ صــعبٌ وما يحتاجُ جرّاحُ نــشكو الجراحَ لمن قد كانَ يجرحُها وهــل يــداوي جــراحَ الــقلبِ سفّاحُ والرّعبُ يكبرُ في قراءة المزيد

شــهــبــاء طــيــفك فـــي مــخــيلتي / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

لَــنْ تَــعْرِفَ اَلْعِشْقَ وَالْأَشْعَارَ وَالْأدَبَا كــلَّا وَسِــحْرَ اَلْــهَوَى مَا لَمْ تَزُرْ حَلْبَا تَــاجُ اَلْــمَدَائِنِ طُــولَ اَلــدَّهْرِ شَامِخَةٌ تُــعَانِقُ اَلــشَّمْسَ وَالْأَفْــلَاكَ وَالــشُّهُبَا قَـــدْ أَنْــجَبَتْ كُــلَّ مِــخْرَاقٍ وَنَــابِغَةٍ فَــوْقَ اَلــثُّرِيَّا بِــسَفْرِ اَلْــمَجْدِ قَــدْ كُتِبَا قِـــفْ عِــنْدَ قَــلْعَتِهَا وَاقْــرَأْ مَــآثِرَهَا تَـــرَ اَلْــغَرَائِبَ وَالْأَهْــوَالَ وَالْــعَجَبَا فِـــي كُـــلِّ زَاوِيَــةٍ سِــفرٌ قراءة المزيد

الدب وسياسة احتواء الذئب / بقلم: ذ. عــبد الناصر عــليوي الــعبيدي / سوريا

دُبٌّ رَمــتــهُ غــرائــبُ الأقــدارِ لــيــحوزَ كــرمًا مُــفعَمًا بــثمارِ فــيهِ الـعناقيدُ الــشهيَّةُ والـجَنى مــا قــد يُــثيرُ غــريزةَ الــمَكّارِ قــد حــرَّكتْ ذِئــبًا هزيلًا جائعًا عــانى من الويلاتِ بعدَ حصارِ بــدأَ الــتَّحرُّكَ كــي ينالَ مُرادَهُ ويــصيبَ قسمًا من خراجِ الدارِ ولــديهِ ألــفُ وســيلةٍ وطــريقةٍ يــبتزُّ خــوفَ الأحــمقِ المِهْذارِ قراءة المزيد

العشق المهلك / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

الــذِّئْبُ يــأكلُ كــلَّ يومٍ نَعجةً وبِــعَــدْلِهِ تَــتــبجَّحُ الأغــنــامُ قالتْ مُخَلِّصُنا وحامي أرضِنا وبــهِ غــداً تــتحقَّقُ الأحــلامُ بــاتتْ كــلابُ الحيِّ حاميةً لهُ ودريــئَــةً إذ مــا أتــتهُ ســهامُ وترى الكلابَ إذا تعثَّرَ ذِئبُهمْ يــعــلو الــنُباحُ كــأنَّهُمْ أيــتامُ فــكلاهما ذاتَ الفصيلةِ ينتمي والذئبُ في حشدِ الكلابِ إمامُ أمّــا قراءة المزيد

اعترافات مُفَكّر (تنويري) / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

وخَــرْتِــيــتٌ لـــه ذيـــلٌ كــمــا الأنــعــامِ والــعــيرِ أهــالــي الــحــيّ تــعــرفُهُ كــمــنــحرفٍ ومــغــمورِ وتــخــرجُ مــنهُ أصــواتٌ كــنــفْخِ الــنــارِ بــالــكيرِ يٌــسَــمَّــى فـــي ثــقــافتِهمْ ســفيهُ الــفكرِ (طَــنِّيري) غـــدا الإعـــلامُ يُــبْرِزُه كــمُــنْــفَــتِحٍ وتَــنــوِيــري يــقــولُ أَتَــيتُ فــي عِــلمٍ أتــى مــن مَحْضِ تفكيري فــأهلُ الــضادِ قد عَجِزوا وأَعْــيَــتْــهُمْ تــفــاســيري فــهــمْ لــمْ يَــفهموا قراءة المزيد

تقوى الثعالب عبد الناصر / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

ديــكٌ يُــصلّي والإمــامُ الــثعلبُ وعــلى المنابرِ بالفضيلةِ يَخطبُ يَــتَصنَّعُ الــتقوى ويــبدو عــابداً بــاللَّحمِ أمــسى زاهداً لا يرغبُ وبــأنّهُ الــحامي الأمــينُ لخمِّهمْ بــالليلِ يــبقى ســاهراً لا يــتعبُ لا يَــلمِسُ الــديكَ الــغبيَّ لخَشْيَةٍ أنَّ الــوضوءَ بــلمسِهِ قــد يذهبُ ويُــغَمِّضُ العينينِ حتى لا يرى عــوْراتِ أهلِ الحيِّ حيثُ قراءة المزيد

زمن الـــتـــفـــاهـــة / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

ولــكَمْ تَــصَدَّرَ فــي الأنــامِ جَهُولُ سَــمِــجٌ غــبــيٌّ تــافــهٌ مــخــبولُ مَـــعَ أَنَّـــهُ يَــدري بــأَنَّهُ كــاذبٌ يُــرْغِــي ويــزبدُ لــلحديثِ يُــطِيلُ وكــــأَنَّــهُ (قِـــسٌّ) وأنَّ كــلامَــهُ حـــقٌ لـــهُ فــي الــعالمين قــبولُ ويَــظنُّ أنَّ الــناسَ خُــرْقٌ سُــذَّجٌ يَــغْــويهمُ الــتَّــزْيِيفُ والــتــضليلُ لا يــا رويبضُ أنت مَحْضُ سَبَهْللٍ صــوتٌ يــجعجعُ أخــرجتْهُ طبولُ قراءة المزيد

النرجسي الأبله / بقلم: ذ. عبد الناصر عليوي العبيدي / سوريا

هــلّا رأيــتمْ أبــلهاً (مُــتأستذا)…؟ قــد ظــنَّ نــفسَهُ فــيلسوفاً جــهبذا يُلْقى الدروسَ على مشايخِ عصرِهِ وهو الذي مَزجَ الشرابَ مع القذى ســمــجٌ ثــقــيلٌ تــافــهُ لا يــرعوي فـــي كــلِّ شــاردةٍ وواردةٍ هــذى يــنفي الــوقائعَ والــهوى بــرهانُهُ وبــزعــمِــهِ أنّ الــحــقيقةَ هــكــذا مــا هــمَّهُ إذْمـــا كــشفتَ لــسَقْطِهِ ووَجَــدْتَ عيباً قراءة المزيد