الصمت / بقلم: ذ. نصيف علي وهيب / العراق


..محترفٌ بالتجوالِ صمتي، بركانهُ كلمات تتطايرُ فرحاً، علمني أن أكتب وجعي أملاً، أملأ سطري بالكلمات، أُشذِّبها لصورة أمي، أجدُ في عينيها الصمت حياة، على مأدبة سطري، زارني والخيال، هل تصدق كتابتنا كانت قصيدة؟

ذ. نصيف علي وهيب / العراق



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.