طَوَافُ المَداءآت / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

في صومعتي القصيّةِ أتنفسُ من رئةِ القلم تموّجات الصريرِ تزيدُ من حرارةِ رأسي وبرودةِ أطرافي أهيمُ في فضاءآتِ الشرودِ أغرقُ في بحرٍ من جمادٍ حريقٌ عالقٌ في حنجرتي مَنْ يطفِئ ألسنتها الملتهبةَ!؟ مَنْ يحملُ أوتارَها أنغاماً علىٰ حبالي الصوتيّةِ!؟ ياشهقة تبعثرُني يازفرة تنشرُني احملوني علىٰ قراءة المزيد

أُحبكِ جدًا / بقلم: ذ. علاء الدليمي / العراق

أحبك جدا حتى امتلأت بكِ فلا امرأة تغويني كما أنتِ عمياء صباحات الفراق لم تعانقْ الفرح مُذ توارت بــ نأي المسافات الوان فراشتي صماء قصيدتي قد أصابها الخرس بــ كبرياء تقف وحيدة كي لا يدنس نبضها ذلُ السؤال نعم أُحبكِ جدًا ولكن أظن الليل اقسى قراءة المزيد

رتم.. / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

اتّسَعَتْ عيناهُ وضَاقَ صدرُهُ،خَرَجُوا من البابِ الضيِّقِ.. لَطَمَ كَفّاً بِكَفٍّ، رَقَصُوا مع الأَفاعي.. أثبتَ لهُم قلّة الجرذان، دَخَلوا المنطقةَ الرماديّةَ.. ولمّا هَمّ بِال… قَلَبُوا لَهُ ظهْرَ المِجَن. ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق ذ. كامل عبد الحسين الكعبي

ليس بيني وبينها شىء / بقلم: ذ. يونس علي الحمداني / العراق

ليس بيني وبينها شيء ليس بيني وبينها شيء أي شيء سوى أني أراها دوما بأحلامي تتغزلُ بالعشقِ وتنساني ******* ليس بيني وبينها شيء أي شيء سوى اني حين أرسمها أحاولُ جاهدا أن أخفيها من خلالِ الصور أكثر مما أحاولُ اظهارها بالكلمات كي تتجلى للريحِ أكثر قراءة المزيد

هكذا كنتُ / بقلم: ذ. عزيز السوداني / العراق

في زمنٍ لا يولدُ فيه الإنسان، عارٍ من أزهارِ العطرِ ومدينةٍ تلفظُني خارج أسوارها، الفراشاتُ تدورُ حول نارِ الوجعِ عندما تشظّى العطرُ وأصبحَ الروضُ في خبرِ الضمورِ، مسلّةُ القمحِ أكلها الليلُ الطويل، العصافيرُ في صحراءِ الابتعادِ، الصحراء كالبحرِ ليس له أمان، وبيني وبين النهرِ خصومةٌ قراءة المزيد

نَبَضاتٌ مِنْ وَحي الذِكرىٰ.. / بقلم: ذ. كامل عبد الحسين الكعبي / العراق

تخيلتُكَ وأنتَ تطوفُ المدىٰ تبحثُ عنْ ثقبٍ في جدارٍ صلدٍ قدْ وصلهُ شعاعٌ من علمٍ مكنونٍ وعن صَدى (نهجكَ) في الآفاقِ أو جدولٍ يتغذى من (غديركَ) الدافقِ دونَ مؤاربةٍ دونَ شعاراتٍ أو افتتانٍ فلا تجد إلاَّ النزرَ اليسيرَ وثمالةَ كأسٍ غير متاحٍ للعابرينَ فمَنْ ذا قراءة المزيد

تشظّيات وأمل / بقلم: ذ. عزيز السوداني / العراق

عندما أستلّ نفسي…………….. من بقايا الذكرياتْ أجد الحاضرَ نهراً……………… باحثاً عن أمنياتْ ما على الشاطئ شيء………… من زهورٍ أو نباتْ غير أحزانٍ تجلّتْ ………….. فوق رملِ الأمسياتْ والصباحات تشظّتْ…………. كطــــيورٍ تائـــهاتْ كلّما يُزهر حـــرفٌ…………. ضاعَ بين الكلـــماتْ كلّما نشتاق وصلاً …………. ذابَ في جمرِ الشتاتْ قراءة المزيد

مختلفات 3 / بقلم: ذ. عزيز السوداني / العراق

حديقة وجدي باهتةٌ ألوان الوردِ في حديقةِ وجدي، باغتها الغيابُ ليسرقَ ألوانها، على الرغمِ من حضورِ الشمسِ التي تلسعُ جفني، لم أنسَ مادامَ الحنينُ يعبرُ بي جسراً متقداً بجمرِ الأمنياتِ…… *****لم يحن وقتك لم يحنْ وقتكَ بعد، لا تقل وداعاً أيها الموله بالرحيل، أنا يتيمٌ قراءة المزيد