ملء الفراغ.. / بقلم: ذة. هندة السميراني / تونس


ملء الفراغ
تسكنني وحشة الصّوت
يغيب..
مسافر صداك
في تجاويف ذاكرة
تلتهم أرغفة الصّبر
وتغصّ..
بالنّحيب..
أشمّ في خفق ضلوعي
ريح هواك
ومن بئر أوجاعي
ينجيني..
نبرك الحاني
فأكفكف دموع قلبي
وإليك ألقي
مرساة حلمي السّليب
تلقفها..
أمواج الرّحيل العاتية
أدنيني إلى شواطئ نبضك
فإذا هي اليباب..
وأنا فيها الرّوح يسكنها
جسد غريب..
فلم تأبى
أن تحلّ فيك أناي؟
أن تتطهّر من رجس الأوهام
مناي..؟
أن يطوّقني ذراع شوق
ويعتصر أساي..؟
لم أباغتك
واللّهفة الهاربة
فتشيح بحرفك
عن فؤادي
وعن أديم الشّعور
تجوس فيه.. خطاي؟
لم أشرق بك
ولا يطول أمد اللّقاء
ترتدي اللّيل
وتمشي حافيا
إلاّ من شوك
نبت في أقدام الجفاء
وظلّ يخز هواي..؟!

ذة. هندة السميراني / تونس



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.