رعشة الكتابة / بقلم: ذ. أحمد المنصوري / المغرب


رَعْشةُ الكِتابة
أَهيَ الكتابةُ حِرفةٌ أمْ نِقمة؟
مِحنةٌ وعذابْ
أم جليدٌ وضبابْ ؟
عِشقٌ سرمدي
أمْ جنونٌ أبدي ؟
تَسحرني الكلمة
وَتَسْتَفِزُّ ما في القلبِ
من حبٍ ومِنْ نجوى
هُوَ ذا التِّيهُ اﻷعمى
يشدُّني إليكِ
آآآآآهٍ لو رشفتُ رحيقَ الصدقِ
من ينابيعِ عَيْنَيكِ
لوْ أخذتني رعشةٌ
من جنونِ نَهديكِ
لوْ قرأتُ صمتَ شفتيكِ
لَسِرْتُ هاذياً بينَ المتاهاتِ
أقولْ
كلُّ سماءٍ أُدَثِّرها
تَسكُنني ..
هيَ سمائي
كلُّ مُحيطاتِ الكونِ
الّتي تنبعُ من عُيوني
فأسْبِرُ غَورها..
تَغمُرني..
هيَ مياهي..
كلُّ الشموسِ الّتي تُضيءُ
أكونُ توهُّجَها..
تُدفِءُ قلبي..
هيَ ضِيائي..
كلُّ أرضٍ تحملُ خلايا جسدي
هيَ مثواي.

ذ. أحمد المنصوري / المغرب



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.