آيات جنوني.. / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس


1- آية الحنين –

آيات جنوني تتنزّل عليّ بلا موعد
أقترف من مشاهد الحنين ما طاب لي.
يدين كيديْ أمّي أشتهي …
: و سؤالا عميقا عن تفاصيل موت:
كيف أنت حبيبتي؟؟-
كيف غيمك؟
كيف نهرك؟
كيف يابستك؟
كيف روحك يا بقيّة روحي؟
فأنا لم أغفل عنك
فقط عزمت أن أكون مجنونا …

2- آية الموعد –

فكّرت…
جمعت النّقاط و الفواصل و…
أحسبني سأجيب بلا شعر
حتى لا أكون قاسية
كماسحات الزّجاج في عزّ الشّتاء انا
لا أعرف لي مستقرّا في حضن الهناء
خير من يهادن الهزائم بامتياز أنا
يفرّ منّي الموعد
أفرّ من الموعد
أنشد قبرا في رأسك
حولي الكثير من القساة
وأنا أكثر قساوة منهم على نفسي
فصرت أصنع من العلقم طعامي و شرابي
تبا لي!!!….
أنهمر نهرا من سراب
نسيت عذوبة الماء فاعتنقت الصّيام
نسيت تواريخي و الجغرافيا
أدمن الانتظار في محطة قلما
يمرّ منها قطار الصدفة

3- آية الإفطار-

فكّرت….
قرّرت ان أنتظر الموعد يأتي ذليلا
سأسترجعني منّي
أحتاج ان تستغفرني
وأستغفرك
وحدك وحدك ستكون افطاري
أحب ان تتعب و انت تقبّل جمالاتي
احبّك أن تغفو..
ثم تقبّلني أكثر
سأنهرك …
وأمكث قربك
وبأنوثتي سأغمرك/..
سأنام طفلة بينك
كلّي أثداء حياة،
سأكون ساقيتك
ساحرتك أنا
وسحورك
أدخر كلّي لك،
سأغفو عندك و فيك

ذة. روضة بوسليمي / تونس



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.