شروق … / بقلم: ذة. روضة بوسليمي / تونس


هل أتاكم حديث العكّازة!؟
أِلقوا له السّمع تفلحوا…
هي، خبيرة بكيد المطبّات
تفقه حكمة الضّوء
ورحابة المسافات
وإن غافلتها الشّمس
وتربّعت في كبد السّماوات
تسارع واثقة بين الوردات
وتمضي في هزم العتمات

*******

للعكّازة مآرب أخرى
نبراسي هي
رفيقة دربي
تطلق أسري
وبلا فدية
تفكّ اسري، هي-
ذاكرة السّنديانة
التي لا تشيخ
أصل العكّازة؟!
غصن يتدلّى
يبايع سكّان المدى

*******

اخضرار نواصي التّين،
آية… بل آيات…
الأغصان حاضنات الزّهر
اللّوزات بيوتات الفرح
خصلات الزّياتين لا تشيب
الخطّاف لا يخطئ وكره
الحمام آمن بالوفاء،
وفي ذلك غاية… وغايات
الشّمس مصباح
ينير الرّكن المكين…

ذة. روضة بوسليمي / تونس



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.