لست بشوق.. / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

لست بشوق اني ينازعني الحنين يذيب خيوط الانتظار فينثني هذا الخفوق لست بشوق وعشقك المزعوم ينثرني بدد بجداول الوجد المعتق بارصفة اللقاء بمدارات التجلد والمكابرة و اروقة الرجاء يهزمني منك العقوق لست بشوق ويغيب ذاك الأنس في عينيك أين ذاك الصب في شفتيك كيف انتهينا قراءة المزيد

تنهيدة عيد / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

لون الصباح وعينيه البعيدة وصوت العيد ينفض آثار الغبش الخافق فوق صواري العتمة نخلة لا شرقية ولا غربية من حرير الاقحوان على حافة الجرح تعاقر حلما لا ينام نهبة لرياح وعصف والدمع خلجان رهينة الوفاء مهما تمادت نوافذ التيه أعواما ترتجي قداسات العتق انتكاسات ومغيب قراءة المزيد

أحبك كثيرا / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

احبك كثيرا احبك كثيرا وأعرف أنَّا بأرض المجاز التقينا وأوقن أني عشقت طقوس غرورك وأني بنايات أنفاسك بوح قصيدة أحبك كثيرا وأعلم أننا ندعي الامتلاء وأنا نفيض احتياجا وندعي الكبرياء وأنا برغم أن لا لقاء وأن لا رجاء وأنك المستحيل تشقشقني أشواقك المترعات تغمرني حروفك قراءة المزيد

في يوم رحيلك شيرين أبو عاقلة / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

انطفأت وبللت الأغنيات الدموع لوعة بنفسجة والروح قنديل اوثقتها العزيمة بارض مسرى النبي الأمين وقدس الاقصى بين الرصاص وبين نبض تقبس منها النفس لوجه جينن ينكأ جرحا لا يلين قرى باهتات تستبيها أيادي الغادرين على ضفة الجراح انا هنا قالت في روض العنب ومزارع الزيتون قراءة المزيد

ليلة القدر / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

تختفي ولا تبين تندس بامعان وتلح في طلبنا وتشحذ قوة التصور فينا حالة انزياح في عوالم الجمال والكمال على أطراف الليل حيث الروح أعمق وارقى وابهى زفرات وآهات دمع يفر من القلب سلام سلام غرقى في بحرك هاربين من طواحين الأوهام ومن لحن كاذب ووهج قراءة المزيد

هيبة الحب / بقلم: ذة. نعيمة عبد الحميد / ليبيا

هيبة الحب لاتعرف طريق العودة تشير إليك في ظلمة الفراق كآخر أشعة شمس فقدت خلف أزمنة سحيقة، اقتبست نارا من جوف المسافات أبعدتك وهي ملوحة بالود اليتيم، لم تندم على قبلات وهمية لا تصل بقوارب حب ورقي، أيضا لا تخفي وحشتها التي لا تهمد تنهش قراءة المزيد

خفقات / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

ما أوسع الشوق فيك تورق معابد الصمت تنزرع في ثنايا الوقت بحة حلم تثير أعياد السراب تمخر عباب الشتات جدائل أنفاسك وعيناك المتربصة كنجمتين تحبلان هتان المعتقتان بتباريح الظمأ المعلقتان على مشاجب النسيان تنحتان جدراني الباهتة كمشة أمنيات تحت سقف الأرجاء يعانقني صوت فيروز يتردد قراءة المزيد

على ناصية العام / بقلم: ذة. آمنة محمد علي الأوجلي / ليبيا

موج ونزف شريان وطيورك المشردة وولهك المرابط عند بابي يتخطى الزمن الواهي أكفكفه مهما طوفان ذرف بين صهيل الظمأ ودفوف الريح تناور مزاليج الغيم بموقد الكلمات ملغومة بشرك الأرقام مصلوبة على جدران السكينة غيمة تحترف مئذنة الغروب بلا انعتاق تتمادى بين شهيق أمواجي ودفاتر من قراءة المزيد