وأتوه… لأعود…. / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

من بريق الدجى… ألملم عطر المساء أرحل إلى نجمة تتأرجح… تعتنق التمرد على عصف الرياح ورعونة الرعد في زمن الخواء أطوف الذرى لأزرع الخصب وتراتيل الضياء بألف قصيدة وقصيدة للحب الزلال…. جراح وأحزان تغور في الوجدان لا دفء يظللني سوى حلم ببزوغ الشروق… وأمل انبعاث قراءة المزيد

كم أحنُّ….. / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

أخفيتك في قلبي فمن أين ذياك العبيرْ؟ وجهك كان قبلتي يهدم لي أسوار الصمت….. كالبحر أنت فيك النجاة وفيك الموت ْ والحبُّ الذي أخفيته سراً ما زال يرنو إليكْ…. كم أحنُّ لعذابك لخصامك وعتابك! وأنقِّب في أوراقك المهملة كيما ألمَّ شذاك.. سل قلبك من الجاني قراءة المزيد

نبضكْ، يناديني… / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

أحسُّني، يباباً يبتلع الوهم تلو الوهمِ…. أجْهد أن أفكِّكَ أسري أن أخرج من جلدي …من شيخوخة المكانِ… ولشدَّ ما أرغب أن أستولد وجهاً لا يشبه وجهي…. تلبسني غيمةٌ على حدود الشهُبِ تذرف دمعي، تلعق دمِي…. لحظاتٌ لا تعلن عن قدومها تلسع روحي تستنجدني شراييني… نبضكْ قراءة المزيد

نبضك يناديني.. / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

أحسُّني يباباً يبتلع الوهم تلو الوهمِ أجْهدُ أن أفكِّكَ أسري أن أخرج من جلدي من شيخوخة المكانِ… لشدَّ ما أرغب أن أستولد وجهاً، لا يشبه وجهي… تلبسني غيمةٌ على حدود الشُّهبِ تذرف دمعي.. تلعق دمِّي.. لحظاتٌ لا تعلن عن قدومها تلسع روحي… شراييني تستغيث بي… قراءة المزيد

وعد / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

وتسألني عنك أحلام وتسأل الأيام عنك أيامُ وأحبابٌ وجيرانٌ وأهلٌ شتاتٍ على أسرَّة الموت نيامُ.. تبعثر الدُّنيا تشتُّتنا وتطرحنا ركاماً يغطِّيه ركامُ.. وكم من مرَّةٍ أهوي وسيزيف يحملني ويسألني ملاك الحبِّ عن صخرتي فتفضح العينان لفْتاتي وأنت القابع في أنفاسي ولهاثي وفي عروق اليدينِ.. يودُّ قراءة المزيد

مدينتي طريقها بلا مصير… / بقلم: ذة. زينب الحسيني / لبنان

مدينتي طريقها بلا مصير تتمرد… تشردني…. وتعود صاغرة تلثم أطراف أناملي تغويني ،وتطلب الغفران مني… ما الذي تعنيه المجازات والاستعارات؟ ما الذي تضمره قواميس اللغة؟ عندما يبتلع السراب حبر الرموز والانزياحات… وتعاف الروح مشهد الأشلاء ووخشية الانتهازية والنزاعات…. “مدينتي طريقها بلا مصير… المنازل أضرحة والزنازن قراءة المزيد