غريب / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس


غريب جدّا هذا النّسيم،
يحمل غبار البكاء
يولول كما صوت الرّثاء
ما باله نسي عطر الرّبيع،
كيتيم يجوب أزقّة الفضاء
المكتضّة بوحشة الموت.
والمنسدل على راية أمنيّة
غريب جدّا هذا المساء
لا يحمل نفحة أمس،
ولا اخضرارا بالمروج
ولا غيمات ترقص مع العصافير فوق الرّبى
بعيدة كمركب في جوف البحر
كشهامة الحلم، ونخوة الوالي
إذا ما بالأمر تحكّم،،
أشعر بغمرة،،،،، إكليل
تقفز من شرفة ربيع قديم،،،،،،
على ذاكرة الفضاء،
تنتعل ريش الغيم
وتتمسّك بأهداب الكواكب
لعلّ الكواكب تنثر بشائر
على محيّا المساء،،، وجهها الباسم نصرا
وشم على قبّة تعلو شاهقة في عيون عالم يرنو لها!!

ذة. سعيدة محمد صالح / تونس



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.