احتفال / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

جمعوا الجماجم، نظموا المسبحة، علّقوا تمائم الطاعة على شجرة شوكيّة، تهافت الضّاحكون، ازدحم الصّمت، توغّل في دفوف الرّاقصين، انسلخت جلدتهم على صخرة العتبة، قهقه شيطانهم لاعنا جهلهم!! ذة. سعيدة محمد صالح / تونس ذة. سعيدة محمد صالح

بالخطّ العريض / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

لست حكيمة تفاصيل، بما يكفي، لأحمل قلمي هامسا، وأكتب، كما يفعل جبران، أو احسان عبد القدوس، ولست مرهفة الحسّ بما يكفي لأنساب مع الموسيقى لآخر طرف في المدى، وأتذوّق السّفر على جناح النّاي، كمنشد غجريّ، على تلال النّار وبين أوتار ودفوف،،، ولا أمتلك مساحة واسعة قراءة المزيد

هناك كوة من أغنيات.. / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

هناك كوّة من أغنيات تسدّ تجاويف حلق النّطق تتدحرج كقيد الأعناق تنبت من رمادها براكين الحسرة.. ويا ليت المصطّفة على امتداد الآهات.. للحظة تغتالك عواصف الدّمع الشّريدة.. يحيّرك يتم العبارة في قاموس يتباهى بالكلمات!!! وتلك الفاصلة.. تنفض بغربال الممحاة تشابه الوجوه مع اختلاف في البصمات!!! قراءة المزيد

خلل / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

كلّما مرّت به عابرة نافذة، نفذ إلى كيانه واليها، يبثها أشواقه، كلّ صباح، تراه يمرّر منديلها القديم على وجهه، يحاور بخار سجارته، يحيك بداية يومه، وما أن يلتقيها، حتى ينهار معترفا: لست بخائن لا أحبّ غضبك، فقط أكمّد رضوض غيابك في قلبي. ثمّ يدسّ الصورة قراءة المزيد

سرّ الأبواب / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

أيّ خطاك البعيدة ترنّ.. قادمة هي كما أعرفها تعاكس شعاع الشّمس المتوّحش المغموس في الآفاق.. تسير لا مباليّة، نحو مجاز التّاريخ.. أيّ رنّة الطّرق على بابنا الخشبيّ.. وهذه الحجارة مكسوة بأصابع أطفال اللّذين كنّا واختلفنا في الدروب عنهم، لقد تركناهم على هيأة صرخات فرح وضحكات قراءة المزيد

رسالة / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

-يقول وهو متلبّس بجريمة اعتراف؛ إنّه صادف بائع الورد، وأراد اقتناء وردة، احتار في لونها، وانغمس فكره في الألوان الزّاهيّة، وحياة الورد العطرة، وأيّ عطر يليق بحضورها؟! إلى أن نسي خطواته تنساب على الرّصيف النديّ، وهو يلحظ طيف ذلك الذّي بسببه نفي، إنّه البوليس الذّي قراءة المزيد

وأمّا بعد / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

أنت يا باهِظة الشفافيّة، المعجونة من العتيق، من الحنّاء، واليافعة بعطور قماطك الملفوف بالإكليل والزّعتر، أنت أيتّها الماركة المسجلّة ببصمة غابة ساحرة،،، أنت يا الهاربة الملامح من بورتري كلاسيكي، المكوّنة من حُسن خام،،، تلقيه نفحات الأجداد مع أريج المطر وعلى هيأة سيول في روحك، فتنمو قراءة المزيد

شحنة تحدّ / بقلم: ذة. سعيدة محمد صالح / تونس

باستطاعتي أن أسكب جبلا من الملح على قصيد يسأل عنك! وعنك يتحدّث عن وارف الرّموش الباكيّة! يطالع الأجنحة السائرة في الفضاء قد يرى بعضك حبرا، أو حريّة! منثورة على بقايا الحروب الباردة! يراك سدودا دافقة وأهلها بلا ماء! هكذا ببساطة طفل يحتاج العيش والارتواء! حقّ قراءة المزيد